كيف تنمى سلوك طفلك..... فى رمضان؟؟؟

يارا أحمد

شهر رمضان الكريم من أفضل الأيام التي تمر على الأمة الإسلامية ، يتراحم فيها الجميع ، وتتغير السلوكيات إلى الأفضل ، لذلك يمكن للأم استغلال هذا الشهر تربوياً لتنمية بعض السلوكيات الإيجابية لدى الطفل ، يتعلم من خلالها أن الصوم ليس عزوفاً عن تناول الطعام والشراب فقط بل صيام عن كل العادات السيئة كالكذب والنميمة وغيرها من الصفات السيئة.

ويؤكد خبراء الاجتماع أن على الأم أن تنبه طفلها إلى القيم والعادات التي عن تمكنه من أن يحسن صيامه ، في حالة قدرته على الصيام ، فلا يكذب ولا يغتاب ولا يؤذى أحدا ، ومن هنا لابد أن يكون الوالدين قدوة حسنة لأبنائهما ، فلا يجوز أن تنهي الأم طفلها عن قول أو فعل ثم تقوم هي به.

روح رمضان

وتنصحك أستاذة التربية الدكتورة نادية يوسف بضرورة اقتناص هذه البيئة الطيبة لتربية أطفالك على ممارسة العبادات الدينية والتحلي بالقيم الأخلاقية والروحانية، وتقول: الطفل الصغير كالعود يستقيم علي ما عوده عليه أبواه منذ الصغر، ويحسن بنا أن نستغل شهر رمضان لنهييء ذهن الصغير للاعتياد علي ممارسة العبادات الدينية، وذلك من خلال خطوات بسيطة ومحببة لنفسه.

فمع قدوم رمضان كان لنا مع أبنائنا برنامج تربوي نستغل فيه كل شعيرة وعبادة وكل عادة طيبة لنغرس في نفوسهم الكثير من الفضائل وليكن هذا البرنامج قائم علي التربية الواقعية واستغلال الحدث كالتالي:

1 – التعود على الصيام : يجب تدريب أبنائنا علي الصيام تدريجياً فنتفق معهم علي أن يصوموا حتى الظهر. ثم بعد ذلك حتى العصر وفي بعض الأيام حتى المغرب حتى يألفوا الصيام ويتدربوا عليه.. علي أن يكافأ الطفل علي نجاحه في كل مرحلة بجائزة يحبها.

وهذا هو منهج الصحابة رضي الله عنهم والصحابيات، فعن الربيع بنت معوذ رضي الله عنها قالت: "أرسل رسول الله غداة عاشوراء إلي قري الأنصار التي حول المدينة، من كان أصبح صائماً فليتم صومه، ومن كان مفطراً فليتم بقية يومه، فكنا بعد ذلك نصومه ونصوم صبياننا الصغار ونذهب إلي المسجد فنجعل لهم اللعبة من العهن وإذا بكي أحدهم أعطيناه إياها حتى يكون الإفطار"، والعهن هو الصوف المصبوغ، فكانت الأمهات يستعن بالله علي تصويم الصغار بالاجتماع في المسجد بعيداً عن متناول الطعام والشراب. كما أن اجتماع الأولاد ولعبهم سوياً له أثره في التلهي عن الطعام والشراب. فإذا جاع الصغير قدمت له أمه لعبة يحبها ويتسلى بها حتى يتم صومه.

2 – الصلاة فى الجامع : يفضل اصطحاب الأولاد إلي المسجد في جميع الصلوات وكذلك صلاة التراويح والاعتكاف علي أن يكون ذلك بصحبة والده والإخوة الأكبر منه سناً فيرتبط الطفل بالمسجد وبالصلاة لأنه يشاهد بعينه ويعيش هذه المعاني واقعاً ملموساً.

3 – قراءة القرآن : يجب على الأم أن تحرص على تعويد الصغار علي تلاوة آيات من القرآن الكريم كل يوم وحبذا لو أشركناهم في مقرأة في المسجد القريب من المنزل.

4 – التراحم والعطف على الفقراء : ينبغي ربط الأبناء بمعاني الرحمة والتعاطف من خلال المشاركة العملية في إعداد وجبات رمضانية للفقراء حتى ولو كانت بسيطة المحتوي وإرسال الأطفال لتوصيلها بأنفسهم إن أمكن ذلك مع ترديد الآيات والأحاديث التي تبين ثواب هذا الصنيع علي مسامعهم مثل "من أطعم أخاه لقمة علي جوع أطعمه الله يوم القيامة" و"من تقرب فيه بخصلة من خصال الخير كان كمن تقرب بفريضة فيما سواه".

5 – إفطار صائم : تعظيم قدر تفطير الصائم في نفس الأبناء وبيان أنه من أسباب العتق من النار "من فطَّر صائماً كان له مثل أجره" وبإمكان الأب إعطاء كمية من التمر لكل ولد ويطلب منه أن يتواجد في المسجد قبيل المغرب. فإذا أذن الأذان قام كل واحد من الأولاد بتوزيع التمر علي الصائمين وسقيهم الماء فيحصلون بذلك علي القيمة التربوية في هذه الطاعة ويؤجروا عليها.

آداب عامة

أكد خبراء الاتيكيت أن تدريب الطفل علي السلوك السليم مسئولية الأم‏‏، وأن الإسلام وضع آداب السلوك والاتيكيت من أجل الارتقاء بسلوكيات الأطفال منذ الصغر مثل.

-‏ شجعي طفلك علي ان يكون أمينا صادقا في أقواله وأفعاله وأن يقدر قيمة الوقت باحترام المواعيد‏،‏ فيقول الرسول صلي الله عليه وسلم‏:‏ (آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان‏).‏ ‏- عودي طفلك آداب الزيارة بالاستئذان واقراء السلام خاصة قبل دخول منازل الغير فيقول الله تعالي‏:(‏ يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتي تستأنسوا وتسلموا علي أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون‏)‏ سورة النور آية‏27.

- دربي طفلك علي آداب الجلوس مع الآخرين مع عدم التعدي علي مقاعد الغير فلم ير الرسول أحدا صلي الله عليه وسلم قط مادا رجليه بين أصحابه‏، وعن عدم التعدي علي مقاعد الآخرين يقول الرسول صلي الله عليه وسلم‏:[‏ إذا قام أحدكم من مجلسه ثم رجع فهو أحق به‏].‏ ‏

- عودي طفلك الاستئذان قبل دخول أي حجرة في المنزل فيقول الله تعالي في سورة النور‏:(‏ يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء‏).‏ ‏

-‏ علمي طفلك فن المجاملة بإكرام الضيف وزيارة المريض وتلبية الدعوات ومراعاة الجار‏‏ يقول الرسول ص‏:‏ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذ جاره ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه‏

- ومن آداب الطعام أيضاً غسل اليدين قبل الأكل وبعده،‏ وأن يأكل بيمينه ومما يليه فيقول الرسول ص‏:‏ بركة الطعام الوضوء قبله والوضوء بعده‏ ويقول صلي الله عليه وسلم‏:‏ يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك‏

:: أضف تعليقك ::
:: أضف تعليق ع الفيس بوك ::
الاسم :
الإيميل :
نص التعليق :
:: تعليقات الزوار ::