الرئيسية / مصر / تحت القبة / الطليعة الوفدية بالفيوم.. لا لتحصين رئيس الجمهورية والتعليم الإجبارى ضرورة
الطليعة الوفدية بالفيوم.. لا لتحصين رئيس الجمهورية والتعليم الإجبارى ضرورة
الوفد

الطليعة الوفدية بالفيوم.. لا لتحصين رئيس الجمهورية والتعليم الإجبارى ضرورة

أعلنت الطليعة الوفدية الجديدة بالفيوم رفضها نص المادة المقترح فى التعديلات الدستورية من قبل لجنة تعديل الدستور، والتى تنص على أنه "لا يجوز عزل الرئيس فى حال خروج الجماهير عليه فى الشوارع، أو التظاهر ضده أياً كان عددها"، لأنها تعتبر مادة تهدم إرادة الجماهير حينما تغضب وتنتفض ضد حاكمها وتثور من أجل عزله، وهو حق مكفول لأى شعب يشق طريقه للديمقراطية، كما أن هذه المادة تعتبر إنقضاض على الثورة ومكتسباتها ويجب تعديلها على الفور لأنها لن تحظى بقبول شعبى على الإطلاق.

وإقترحت الطليعة الوفدية أن يكون هناك نص يخص رئيس الجمهورية بدلاً من هذا النص، لإحداث التوازن المطلوب فى السلطات، وهو " أنه يجوز عزل الرئيس فى حالة تقدم أكثر من ربع تعداد الشعب المصرى بطلبات رسمية إلى المحكمة الدستورية تطالبها بإجراء قضائى لعزل الرئيس لأسباب خروجه عن مبادئ الدستور ومخالفته لنصوصه أو إرتكابه جرائم جنائية فى حق الشعب, على ألا يتم عزله إلا بعد موافقة أكثر من 60 % من جمعية الناخبين من الشعب المصرى فى إستفتاء تشرف عليه المحكمة وتعلن بموجبه عزل الرئيس"، بحيث يكون هذا النص بجانب رقابة مجلس الشعب على الرئيس وحقه فى محاسبته.

وقالت أن هذا النص الذى تقترحه لا يحرم الشعب من الثورة على رئيسه، وتضمن له أنه فى حالة إذا ما جاء مجلس الشعب موالياً للرئيس ألا يظل جاثماً على الحكم دون إرادة الشعب، ويحمى البلاد من أعمال العنف لتوفيره إجراءات قانونية ترضى الجميع، على أن يكون الجيش هو الضامن لحسن سير هذه الإجراءات فى حالة إنهيار مؤسسات الحكم.

كما أكدت الطليعة الوفدية الجديدة ضرورة أن يتضمن الدستور بعد تعديله جعل التعليم إجبارياً للجميع وأن تلتزم الدولة بتعليم المواطنين حتى المرحلة الثانوية على الأقل، وأنه فى حالة تخلف رب الأسرة عن تعليم أبناءه تتولى الدولة هذه المهمة وتفرض عليه غرامة مالية كبيرة, لمنع التسرب من التعليم، لأنه بالعلم تنهض الشعوب.

كما طالبت بأن يقوم الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف بدورهما فى إخضاع كافة المساجد على مستوى الجمهورية والزوايا لرقابتهما وإدارتهما، والدفع نحو إصدار تشريع أو نص دستورى يحظر التوجيه السياسى فى دور العبادة, حتى لا تتحول بيوت الله إلى معارك سياسية بين أصحاب الأفكار المختلفة وضياع قدسية بيوت الله لما قد يصيبها من إشتباكات بين المصلين.

 

شاهد أيضاً

تقرير أمريكي:تيارات الاسلام السياسي لم تتكيف مع فكرة وجودها فى السلطة

تقرير أمريكي:تيارات الاسلام السياسي لم تتكيف مع فكرة وجودها فى السلطة

قال مركز "وورلد بولوتكس ريفيو" الأمريكي للأبحاث السياسية، أن جماعة الإخوان المسلمين وتيارات الإسلام السياسي لم تستطع بعد ا