وكانت نحو 50 غواصة تابعة لكوريا الشمالية قد اختفت من على أجهزة الرادار قبل نحو سنتين، قبل أن يؤكد مسؤولون أمنيون في كوريا الجنوبية، أن عددا كبيرا منها عاد للظهور مجددا، وفق ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وفي ديسمبر الماضي، أظهرت صور التقطتها الأقمار الاصطناعية في مرسى سينبو الجنوبي في البلاد، أنه قد تكون هناك استعدادات لشن هجمات من غواصات، إذ تمت إزالة شباك التمويه عن الأسلحة وتم تجهيز المعدات القريبة من الغواصات بصورة توحي بإمكانية شن هجمات قريبة.

ويأتي هذا في الوقت الذي قال فيه رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، إن كوريا الشمالية قد تشن هجمات بصواريخ محملة بغاز السارين الكيماوي، في هجوم مشابه لذلك الذي تعرضت له بلدة خان شيخون في سوريا.

أما معهد “نورث 38″، فكان قد قال إنه استنادا إلى صور التقطتها أقمار اصطناعية في 25 مارس الماضي، فإن كوريا الشمالية تستعد لإجراء تجربة نووية سادسة.

وقال يومها إن الصور اظهرت آليات وتجهيزات (كابلات اتصالات، مضخات مياه) في موقع بونغيي-ري، مما يؤشر إلى أنه بصدد الاستعداد لإجراء تجربة نووية سادسة، تزامنا مع الاحتفالات بالذكرى الخامسة بعد المائة لولادة مؤسس النظام كيم إيل سونغ.

يشار إلى أن التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية تصاعد في الأسابيع الماضية، وسط تقارير عن عزم بيونغ يانغ تنفيذ التجربة النووية السبت، تزامنا مع الاحتفالات بالذكرى الخامسة بعد المئة لولادة مؤسس النظام كيم إيل سونغ.