الرئيسية / مصر / تحقيقات / عمال غزل المحلة فوق صفيح ساخن
عمال غزل المحلة فوق صفيح ساخن
غزل المحلة

عمال غزل المحلة فوق صفيح ساخن

,ألم تعلم الدولة إن إذا توقف العمال عن العمل يوماً واحدا سوف تتوقف كل العوامل الأنتاجية فى البلاد ثم تنهار البلاد فسوف يذكر الطفل الرضيع بطولة عمال غزل المحلة فى اليوم السادس من ابريل بانتفاضتهم فى عصر قوة النظام السابق و سوف يذكر التاريخ وهو يُسطر أفضلُ عصرٍ مرّ على مصر وهو عصر ” الثورة ” التى مازلت مستمرة حتى تحقيق أهدافها أن أول من خرج على نظام المخلوع ” مبارك ” هم عمالُ مصر ومنهم عمال غزل المحلة الابطال اصحاب الشرارة الاولى حتى قبل الشباب وقبل تاريخ (” 6 إبريل 2008 “) ونادوا كثيراً بإسقاط حكمِ المخلوع قبل أن ينادى به أحد ونادوا بإسقاط هذا النظام الفاسد إلا أنهم بعد ثورة يناير هُضم حقهم وشوهت صورتهم لأنهم فقط يطالبون بحقوقهم !!!!…. وكلنا نلمس ان للعمال فى مصر مشاكلَ كثيرة لا تتعلق فى كثيرٍ منها بالأجور ولا المال ولكنها تتعلق بحقوق أصيلة مثل حق أنشاء نقابة مستقلة وحزب سياسى يُمثل فى البرلمان , فهذه المطالب لن تدفع فيها الدولة ” جنيهاً ” واحداً , وهناك مطالب مالية وهى تشريع قانون ” الحد الأدنى والأقصى للأجور ” بحيث يتم وضع حكم المحكمة نصب أعين المسئولين وهذا ليس مطلباً فقط للعمال بل مطلباً لكل المصريين , ومطالب للكرامة مثل تحديد ساعات العمل بدلاً من أن العامل يعمل ” 12 ساعة ” يومياً وهذا لا يتحمله بشر وأن تتصدى الدولة بكل ما أُتيت من قوة الى أشكال عمالة الأطفال نظرا لوجود المادة 64 من الدستور الجديد المعيب فى هذه المادة , فهذه أبرز المشكلات التى تواجه العمال الذين هم عصب الأمة ,ألم تعلم الدولة إن إذا توقف العمال عن العمل يوماً واحدا سوف تتوقف كل العوامل الأنتاجية فى البلاد ثم تنهار البلاد …..فقد واجه العمال فى الشهور الماضية كل أنواع التشويه من تسمية أضرابهم وتظاهرتهم ” المظاهرات الفئوية ” مع أن العمال كانوا يخرجون فى بعض الأحيان مدافعين عن الثورة وعن شهدائها , ومع ذلك العمال مستمرين فى النضال من أجل حقوقهم ومن أجل أنجاح هذه الثورة التى تطالب بالعدالة الأجتماعية … .اناشد من قلبى سرعة الأستجابة الى المطالب المشروعة للعمال لأنهم إحدى القوى الاساسية التى مهدت للثورة ووفرت لها قوة الدفع الكافية وما يطلبوه ما هو بعسير بل @ إقرار نظام عادل للأجور يقوم على حد ادنى يكفل حياة كريمة للعامل المبتدئ وحد اقصى يكفى العامل الذى افنى حياته لخدمة الوطن وحتى ينقلوا الثورة من الشوارع الى المصانع حتى يعيدوا صنع عجلة الأنتاج التى أُتلفت ثم يحركوها لكى نتقدم .. عاش نضال عمال مصر .وعاش نضال عمال غزل المحلة

شاهد أيضاً

شفيق يتنازل عن اتهامه للنشطاء بحرق مقره الانتخابي بالدقي

حرق منزل مغتصب “طفلة البامبرز”

حاول أهالي الدقهلية حرق منزل عامل متهم باغتصاب طفلة رضيعة عمرها عام و8 شهور، وانتداب …