الرئيسية / ناس وناس / العالم الإسلامى / عشر قواعد لتجنب القلق
عشر قواعد لتجنب القلق

عشر قواعد لتجنب القلق

أحيانا يتسبب القلق في عدم استمتاعنا بالحياة، بل وقد يصل الأمر إلى اصابة البعض بالأمراض المزمنة مثل السكر ، وارتفاع ضغط الدم، وتصلب الشرايين.

إليك عشر قواعد تقضي على القلق، وتجعلك تنظر لحياتك بإيجابية:

القاعدة الأولى: الانشغال

القلق يبدأ عندما يتوافر لديك وقت للتفكير، ولكي تقضي على القلق نهائيا، اشغل نفسك بشكل مستمر.

القاعدة الثانية: التحليل

استخدم المنطق في استقراء كافة الآثار السلبية التي ستسفر عن الأمر الذي يشغل بالك، وجهز نفسك لكيفية مواجهة هذه المشكلات، وبالتالي ستصبح مستعدا لها وقتما تفاجئك، وهنا لن يكون هناك أي داع لقلقك، بل ستكون أكثر ثقة وهدوءا في مواجهة ما يستجد من مشكلات.

القاعدة الثالثة: المواجهة

عندما تصادفك المشكلة، عليك التعامل معها بدلا من الذعر والقلق. استخدم المعلومات التي جمعتها سابقا أثناء قيامك بتحليل الأمر، ثم نفذ الحلول التي فكرت فيها لتواجه الأزمة، واذا فشلت هذه الحلول، فعليك أن تعيد التفكير في الأمر بهدوء والبحث عن حلول خلاقة للأزمة التي تواجهك.

0

القاعدة الرابعة: العقلانية

هذه الخطوة صعبة في بدايتها لكنها فعالة جدا. قم بتمرين نفسك على عدم إعطاء المشكلات أكبر من حجمها الطبيعي. فاذا كان الموضوع غير حيوي أو قليل الأهمية، فليس هناك داع لإجبار نفسك على تذكره وقتله بحثا طوال الوقت، فقط اعطه الأهمية التي يستحقها دون مبالغة من جانبك.

القاعدة الخامسة: التحرك للأمام

اذا كانت الأزمة قد انتهت بالفعل، دون أن تكون لها آثار في الحاضر أو المستقبل، فعليك أن تحذفها تماما من عقلك، حتى اذا كنت تصرفت بشكل خاطئ حيالها. طالما أن التفكير فيها لن يعيد الأمور أو يجعلها تسير بشكل مختلف، فعليك تجنب ما مضى بشكل تام والتركيز على المستقبل. لا تضيع وقتك في التفكير في أمر انتهى بالفعل.

 

القاعدة السادسة: الإيجابية

عليك أن تستغل وقت فراغك في التفكير بإيجابية. فكر في الأشياء التي تزيدك شجاعة وجرأة وحكمة.. احرص على التفكير في الأفكار التي تبعث على قلبك وعقلك السكينة والهدوء.. ابتعد عن مصادر القلق والخوف، لكن هذا ليس معناه أن تكون جبانا وتبتعد عن المواجهة.. لكن ما أقصده هو أن تتجنب البحث عن سبب لكي تقلق نفسك دون داع.. اذا لم تكن هناك مشكلة حقيقية فليس عليك أن ترهق ذهنك بالبحث عن مشكلة من اجل أن تقلق.

القاعدة السابعة: تجنب الرغبة في الانتقام

لا يجب أن يكون هدف حياتك الانتقام أو رد الصاع صاعين لمن أخطأ في حقك.. تأكد أن الله سينتقم لك بالشكل الأمثل، وأن الله لا يظلم أحدا. توقف عن التفكير بشكل انتقامي، أو الدخول في تحديات فارغة مع الآخرين.

تأكد ان رغبتك في الانتقام ستؤذيك أنت أيضا، وأن النار التي سترمي الآخرين بداخلها ستحرقك أيضا في النهاية، ولهذا عليك فقط الحذر من أذى الآخرين، بدلا من التفكير في طرق الانتقام منهم.

القاعدة الثامنة: توقع الجحود من قبل الآخرين

بدلا من أن تقضي الوقت حزنا على الجحود الذي تلاقيه من الآخرين مقابل أفعالك الطيبة معهم، سيكون الأمر أسهل اذا كنت تتوقع هذا الجحود من البداية. تذكر دائما أن المتعة ليست في سماع كلمات الامتنان، وانما في فعل الخير نفسه.

القاعدة التاسعة: التركيز على المزايا

بدلا من أن تقضي عمرك في تعداد نواقصك والأشياء التي حُرمت منها في حياتك، فعليك أن تركز على الأشياء الإيجابية في حياتك، والمزايا التي حصلت عليها ، والانجازات التي حققتها.

القاعدة العاشرة: لا تقلد الآخرين

اذا بدأت في المقارنة بينك وبين الآخرين، ستتعب كثيرا في حياتك، ليس عليك أن تقلق حول "متى سأفعل مثل هذا؟" أو "كيف سأحقق ما حققه فلان؟"

اذا اتبعت النصائح السابقة ستكون حياتك أسهل، وأبسط وخالية من القلق.

للاعلان عبر جريدة الجمعة برجاء مراسلتنا على الايميل التالي:

elgomaaservices@yahoo.com

انتظروا قريبا على موقع الجمعة قسم الخدمات الالكترونية ( سوق السيارات – سوق العقارات – مطلوب عروسة- تفسير احلام – فتاوى دينية – العاب بنات – العاب طبخ – العاب فلاش – العاب سيارات – العاب باربي )

نقلا عن منتدى:حلوة مكتوب

شاهد أيضاً

المعايير الرئيسية في اختيار مغسلة الحمام قبل شراءها

المعايير الرئيسية في اختيار مغسلة الحمام قبل شراءها

قدّمت الابتكارات الحديثة والافكار المستجدة في عالم ديكورات المنازل الكثير من الخيارات المتوفرة في السوق لأحواض الحمام، حيث