الرئيسية / مصر / تحت القبة / حركة المشاركة الشعبية تلتقي النائب محمد هاشم في اطار برنامجها للتعريف بمرشحين مجلس النواب
حركة المشاركة الشعبية تلتقي النائب محمد هاشم في اطار برنامجها للتعريف بمرشحين مجلس النواب
خالد حسين مؤسس حركة المشاركة الشعبية والنائب محمد هاشم

حركة المشاركة الشعبية تلتقي النائب محمد هاشم في اطار برنامجها للتعريف بمرشحين مجلس النواب

  استقبل النائب البرلماني السابق محمد هاشم بمقر مكتبه مؤسس حركة المشاركة الشعبية خالد حسين في جلسة سريعة الهدف منها اطلاع المواطنين علي ملامح البرنامج الانتخابي لبعض الذين سيخوضون المعركة وتمكينهم من الاختيار الصحيح للافضل ، وهي خدمة مجانية تقدمها الحركة للتعريف بالمتطلعين لخوض انتخابات مجلس النواب 2014عن دوائر محافظة الفيوم  ، أكد محمد هاشم انه كان عضو مجلس الشعب في الدورة التكميلية عام 2002 وفاز بالعضوية في 2010 بأجمالي 18 ألف صوت ، وخاض انتخابات 2011 وحصل فيها علي 24 ألف صوت لكنه لم ينجح فيها ، وبالرغم من ذلك فإن مكتب خدمة المواطنين الخاص به الكائن بحي الحواتم لم يغلق منذ أكثر من 12 عام في وجه أي مواطن وظل يعمل حتي في عدم وجود دور انعقاد ، وكشف هاشم عن وجود اتصالات من قرابة 5 احزاب سياسية للنزول تحت مظلة ايا منهم ، لكنه لم يستقر بعد علي خوضه المعركة فردي أو داخل احد القوائم ، وأوضح النائب السابق انه نجح في الحصول علي عشرات الحالات المستحقة للعلاج علي نفقة الدولة من المحتاجين وسد حاجة المساكين من ابناء دائرته طوال الفترة الماضية ، بالاضافة لتوصيل خطوط المياة وتركيب الكهرباء في الاماكن العشوائية والفقيرة واصلاح انفجارات مواسير مياة الشرب والصرف الصحي ، وفي رده علي استفسار خالد حسين رئيس حركة المشاركة الشعبية بشأن الاسماء المطروحة للترشح وتمويل حملته الانتخابية ، أعترف محمد هاشم أن الحلبة مفتوحة للجميع والنصر سيكون حليف الافضل ، غير أنه انتقد مسألة ترشيح كل من هب ودب علي حد تعبيره ، مناشدا الناخبين التأني في اختيار احسن من يمثلهم تحت القبة ، ونفي هاشم ان يكون قد تلقي أي مليم من اي كيان أو حزب  لدعم حملته الانتخابية طوال السنوات الماضية ، قائلا انه ككثير من الشرفاء من حقه طرح نفسه للترشح طالما لم يصدر ضده اي حكم جنائي يعيقه عن مواصلة مسيرته ، واختتم النائب السابق اجتماعه بمؤسس حركة المشاركة الشعبية خالد حسين موضحا ان علاقاته بالمسئوليين والتنفيذيين جيدة للغاية وهو ما سهل له خدمة قطاع كبير من الاهالي ، مشيرا إلي انه بعيدا عن حسابات الانتخابات فهو رئيس لجمعية روضة الفرقان الاهلية التي تكفل قرابة 300 اسرة وتضم مكتب لتحفيظ القران الكريم ودار عزاء وتوفر اغذية واطعمة مجانية للفقراء فضلا عن مركز للغسيل الكلوي سيتم انشائه قريبا .

شاهد أيضاً

السياسة الأمريكية ومصر الثورة

السياسة الأمريكية ومصر الثورة

تحت موضوع ملف بعنوان " قوة العرب بعد الربيع " كتب -اريك تراجر Eric Trager - من معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى مقال حول ال