الرئيسية / مصر / تحقيقات / الشناوي لمرسي :لهذه الأسباب مصر تشتاق الى اللص
الشناوي لمرسي :لهذه الأسباب مصر تشتاق الى اللص
الكاتبه لمياء الشناوي

الشناوي لمرسي :لهذه الأسباب مصر تشتاق الى اللص

من الجهل ان نفكر طويلا فى ابتسامة مبارك ومن الحماقة أن نطيل النظر فى عافيته المسترده بعد عامين من الإعياء أو صبغة شعره التى حولته من رجل مُتعب إلى عجوز وسيم ولكن الانصاف يدعونا لسؤال هو الأهم لماذا تعاطف الشعب المصري مع مبارك من جديد وأصبحت أيامه وسنوات حكمه فى عيون البعض حلما يتمنون استعادته . . أ

سباب عدة أوصلتنا الى هذه الحالة أولها فى رأيي السياسات المهتزة للرئيس مرسي والقرارات العرجاء والانتماء الغائب لمصر والاكتفاء بالولاء للجماعة وكأن الوطن تم اختزاله فى عدد قليل من المنتمين اليه أما البقية فغير محسوبين على الخارطة .

وثاني الأسباب يتمثل فى الفصيل أوما يسمى بالحزب الحاكم الذى التفت للقصاص ونسي البناء واجتهد للنيل من مبارك ورجاله أكثر من اقامة مصنع أومدرسة او حتى رصف طريق ..

هذه هى الأجندة الاخوانية فى رأيي قصاص وانتقام وصناعة عدو الأمر الى نتج عنها شارع ملتهب وشعب محتقن وبسطاء يتزاحمون على الرغيف والغاز.

ليست هذه هى الأسباب وحدها التى جعلت البعض يتعاطف مع مبارك ويتأسف على أيامه بل يأتى الأمن الذى كان عنوانا لعصره فاذ به وقد تحول فى عصر غيره الى ذكريات فالدماء فى الشوارع تسيل والاطفال تُختطف والتهديدات بالقتل صارت لسان كل صاحب لحيّة حتى بتنا نخاف على حياتنا ونرى مستقبل أيامنا بلا بشريات ولا بارقة أمل .

 

ومع الكذب والانتماء المفقود والأمن المسروق يأتى الاقتصاد المتهاوى والذى جعلنا نركع للأقزام ونمد الأيدى فى مشهد تسولى قمىء..

كل هذه اسباب جعلتنا نعيد النظر فى ثورة فرحنا بها وهتفنا لها وسهرنا من أجلها فى الميادين . كل شىء فى بلادى بات غريبا حتى صدق من قال اننا نعيش فى " اللادولة " بعدما كنا أعظم الدول وأجملها و أحلاها .

مظاهرات فى الميادين تنفّر السائح وتخيفه وطوابير متراصة للخبز طعام الغلابة وجامعات مغلقة لأجل غير معلوم وضباط تُقتل وشباب يموت رخيصا.. هذه هى الصورة البانورامية التى لاتحفز مبارك وحده على الابتسام بل تحفز أمة كاملة على السخرية …

كلمة قالتها مصرية أوجعتنى وهى تقول اذا كان مبارك لصا .. فما أعدله حكم اللصوص !!. كلمة خرجت من لسانها وهى تبكى ابنها الذى قتلته رصاصة فى ميدان التحرير فلم تجد من يرد لها حق الدم أو يعزيها فى سند ايامها . المصيبة اننا فى 9 أشهر بتنا نكره بعضنا فالرئاسة على خلاف مع القضاء .

والقضاء فى صدام مع الداخلية والجيش حائر بين صون الحدود او الحفاظ على ايقاع الشارع الملتهب والأزهرغاضب والكنيسة تشتعل حتى الأفراد العاديين انقسموا الى الف فرقة وحزب .لم نعد ندرى من يعمل لنا ومن يتاجر بأوجاعنا .

كل هذه المآسي ياسيادة الرئيس الطيب جعلتنا نشتاق الى اللص .. فليتك تأخذ أموالنا عن رضا وتحافظ على أمان شوارعنا .

ليتك تأخذ أموالنا ونؤمن لنا سلامة صغارنا ..

خذ اموالنا وأعد لنا مصر التى كنا نغنى لها حبا . مصر الجميلة التى ضاعت وتاهت وباتت بحق كبيرة على من يحكمها . هذه ياسيدى هى الأسباب التى جعلته يبتسم وغيره يسخر وثالث يتهكم فيما نحن نبكى ونتحسر ..

هذه هى الأسباب التى جعلت البعض يشتاقون لزمن اللصوص .. نعم لقد علمتم الشعب كيف يحب السارق و يشتاق الى اللص ؟

شاهد أيضاً

شفيق يتنازل عن اتهامه للنشطاء بحرق مقره الانتخابي بالدقي

حرق منزل مغتصب “طفلة البامبرز”

حاول أهالي الدقهلية حرق منزل عامل متهم باغتصاب طفلة رضيعة عمرها عام و8 شهور، وانتداب …