الرئيسية / ناس وناس / العالم الإسلامى / أخطاء شائعة حول الأنفلونزا
أخطاء شائعة حول الأنفلونزا

أخطاء شائعة حول الأنفلونزا

هناك الكثير من الاخطاء التي يقع فيها الآباء بمجرد إصابة طفلهم بنزله البرد وهي الذهاب إلى الطبيب على الرغم من أنه كل مافي وسعه تقليل فترة الإصابة، وإليكم هذه الأخطاء، وفقا لما نشرته الأكاديمية الأمريكية.

ومن أهم هذه الأفكار الخاطئة:
اللجوء السريع إلى الأدوية يعتقد معظم الآباء أن الإسراع بإعطاء الأدوية المضادة لنزلات البرد، التي تكون في الأغلب متوفرة في معظم المنازل يكون بمثابة حل أولي وقائي للقضاء على أعراض نزلة البرد من عطس أو سعال في بدايتها. كخط دفاع أول ضد نزلات البرد وأنها حيث انها قد تكون عديمة الجدوى بل وأحيانا ضارة.
كما أن تناول العسل مفيد جدا لسعال الطفل أكثر من ادوية السعال، فضلا عن الأعراض الجانبية لأدوية السعال مثل الدوار والشعور بالنوم ولدى بعض الأطفال يمكن حدوث آلام بالمعدة .
* المضادات الحيوية سوف تعالج المرض .
يعتقد الكثير من الاباء ان المضادات الحيوية تعالج البرد وهذا خطأ شائع حيث ان المضاد الحيوي يكون مضادا للبكتيريا بينما السبب في الإصابة بنزلة البرد هو عدوى فيروسية.
 ويمكن استعمال المضاد الحيوي فقط في حالة حدوث مضاعفات مثل التهاب الأذن الوسطى أو الالتهاب الشعبي.
الإنفلونزا ونزلات البرد
* مزاعم أنه لا فرق بين الإنفلونزا وبين نزلة البرد. هذا الخطأ أيضا شائع جدا وهو الاعتقاد بأنه لا توجد فروق بين نزلة البرد وهى مرض مختلفة عن مرض الإنفلونزا  ولكن جرى «العرف» على اعتبارهما مرضا واحدا نظرا لتشابه الأعراض.
ولكن يوجد فروق بينهما، ففي حين تبدأ نزلة البرد تدريجيا على عدة أيام ويكون أول أعراضها في الأغلب احتقان بسيط أو ما يشبه الحكة في الحلق ثم يعقبها العطس أو سيلان من الأنف ونزول مخاط رمادي اللون، ومن الأعراض الشائعة أيضا السعال وارتفاع في درجة الحرارة، ولا يبدو الطفل معتلا.
 على عكس الإنفلونزا التي تحدث للطفل بشكل سريع وليس تدريجيا ويبدو الطفل مجهدا ويعاني من صداع شديد ويشعر بألم في عينيه وآلام في معظم أجزاء الجسم بجانب الترشيح من الأنف والسعال واحتقان الحلق.

التطعيم والإصابة  بالإنفلونزا
* مزاعم أنه يمكن الإصابة بالإنفلونزا من التطعيم، يخشى كثير من الآباء من إمكانية حدوث إصابة بالإنفلونزا من التطعيم. وهذه المعلومة خاطئة تماما لأن التطعيم يحتوي على الفيروس (وهو ميت) وهناك استحالة أن يتسبب الفيروس بعد قتله في الإصابة بالمرض. وربما يكون السبب في هذا الاعتقاد لدى الآباء أن التطعيم في الأغلب يسبب أعراضا تشبه الإصابة بالإنفلونزا مثل حدوث ارتفاع طفيف في درجة الحرارة وآلام في الجسم واحمرار وتورم مكان التطعيم ولكن كل هذه العلامات لا تعدو كونها مجرد رد فعل طبيعي على التطعيم.
* مزاعم أن المكملات الغذائية تخفف حدة نزلات البرد. يجزم كثير من الآباء أن تناول (فيتامين سي عند بدء الشعور بأعراض البرد يخفف من حدة الأعراض ويقصر من مدة المرض. والحقيقة أن هذه المعلومة تحديدا،  ولكن فيتامين "سي " يلعب دورا بسيطا جدا في تخفيف حدة أعراض البرد (وهذا على اعتبار أن يتناول الشخص يوميا 200 ملغرام وذلك لفترات طويلة) وبالتالي لا توجد ضرورة طبية لذلك ولكن يمكن تناول الفيتامين بشكل طبيعي مثل تناول عصير البرتقال أو الليمون.

* مزاعم أن شرب الحليب يزيد البلغم والمخاط

تمتنع معظم الأمهات عن إعطاء أطفالهن الحليب أثناء إصابتهم بنزلات البرد ظنا منهم أن الحليب يزيد من إفراز المخاط. وقد أجريت دراسات كثيرة على البالغين الذين يتناولون الحليب أثناء إصابتهم بنزلات البرد وثبت عدم تأثر الأعراض بتناول الحليب ولذلك لا توجد ضرورة طبية لمنع الأطفال من تناوله.
* مزاعم أن الإصابة بنزلات البرد تعني ضعف المناعة. هذا الاعتقاد يتملك كثيرا من الناس، أن تكرار الإصابة بنزلات البرد يعني بالضرورة عدم المناعة ولكن الحقيقة أنه حتى الأصحاء تماما يصابون بنزلات البرد.

للاعلان عبر جريدة الجمعة و التواصل معنا برجاء مراسلتنا على الايميل التالي:

elgomaaservices@yahoo.com

انتظروا قريبا على موقع الجمعة قسم الخدمات الالكترونية ( سوق السيارات – سوق العقارات – مطلوب عروسة- تفسير احلام – فتاوى دينية – العاب بنات – العاب طبخ – العاب فلاش – العاب سيارات – العاب باربي )
نقلا عن موقع:سمر الهوانم

شاهد أيضاً

“من الإدمان إلى النعيم”.. “خليل” تحول من متعاطي هيروين متشرد إلى مليونير

قد تغير حادثة ما مسار حياتك باكمله، قد تحولك من الفشل إلى النجاح في لحظات …