الرئيسية / ضربة حرة مباشرة / آفة كله تمام !
خاص..تعزيزات أمنية وعسكرية كبيرة أمام مديرية أمن القاهرة الآن
الدكتور عيسى إسكندر، رئيس اتحاد العمال المصريين فى ايطاليا

آفة كله تمام !

الأمن .. نعمة لا يعرف قيمتها الا من افتقدها وتجرع مرارة الخوف هذا الخوف الذى عاشته ملايين الأسر المصرية بعد ثورة 25 يناير التى تشهد الآن محاولات حثيثة لسرقة مكتسباتها .. فقدان الامن الذى جاء بفعل فاعل واطلق آلاف البلطجية بل والقتلة الذين عاثوا فى الارض فسادا وانطلقت صرخات الاستغاثة من الجميع تطالب بعودة الشرطة للاضطلاع بدورها وجاء اللواء منصور عيسوى لحقيبة الداخلية ووعد بتوفير الامن لكل المصريين فى أسرع وقت ثم طالعنا الوزير الخلوق فى حوار للزميلة انتصار النمر بالجمهورية مؤكدا أن الشرطة عادت بكامل طاقتها ولاأدرى لماذا عندما طالعت تصريحات الوزير تذكرت هذه الاسرة التى جابت كل مستشفيات مصر بحثا عن ابنتهم التى صدمها أحد الاشخاص بسيارته وعندما حاصره الاهالى حملها فى السيارة ووعد بتوصيلها الى أقرب مستشفى واختفى الرجل والفتاة المصابة التى لا يعلم أهلها هل ماتت أم مازالت على قيد الحياة وعندما أستقل المواصلات أسمع يوميا عن حالات اعتداء على المواطنين من البلطجية واللصوص فى وضح النهار وعند التوجه لقسم الشرطة اما تجده مغلقا محروقا أو فرد أمن اذا حررلك محضرا يكون قد أدى لك واجبا كبيرا وهذا شقيق أحد زملائنا بالجريدة تعرض لسرقة سيارته ونصف مليون جنيه وعبثا حاولوا الاستغاثة بالجهاز الشرطى الذى لم يكن له وجود فى محل سكنهم بعد احراق مركز الشرطة المغلق حتى اللحظة .. هذه الحالات معالى وزير الداخلية يومية وليست فى القاهرة وحسب بل يمتد تعرض المواطنين للترويع بشكل شبه ممنهج فى العديد من مدن الجمهورية وأقول ممنهج لأن هناك عناصر من مصلحتها أن تظل صرخات البسطاء تتوالى بحثا عن لحظات أمان مفقودة لنزع آخر خيط ثقة بين المواطنين والجهاز التنفيذى المنوط به تسيير دفة الحياة فى مصر بغية الوصول الى هدف يتحقق عندما يقول الناس ” ولا يوم من أيامك يا مبارك ” يا سادة وزير الداخلية وجهازه الشرطى تحديدا يتعرض لحرب ضروس من أباطرة الثورة المضادة التى تكسب كل يوم أرضا جديده ولن تحل الازمة الامنية بمنطق كله تمام.. احذروا ومطلوب دعما قويا لجهاز الامن يتناسب مع طبيعة المهمة الثقيلة الملقاة على عاتقة .

galil70@yahoo.com

شاهد أيضاً

التغيرات المناخية في مصر.. تجاهل وسط ضغوط الاقتصاد والسياسة

للكاتب الصحفي عمرو حسني يشعر المواطن البسيط في مصر بتغييرات المناخ دون دراسات تفصيلية فهو …